Ansar Gallery

35 شركة مرشحة للإدراج ببورصة قطر خلال الـ 5 سنوات القادمة

قسم : 
الأربعاء 28 مارس 2018 09:38:00 صباحاً
مشاهدات : (4700)

الدوحة – سفاري
 
قال الرئيس التنفيذي لبورصة قطر، اليوم الأربعاء، إن البورصة قدمت قائمة تضم 35 شركة مرشحة للإدراج خلال الـ5 سنوات المقبلة، متوقعاً إدراج 3 شركات خلال 2018.
 
وأضاف راشد المنصوري، أنه الشركات التي ستدرج بالعام الجاري أغلبها عائلية صناعية، منوهاً إلى أنه سيتم إدراج شركة واحدة على الأقل في النصف الأول من 2018، منوهاً إلى البورصة تحتاج كحد أدنى 6 - 7 إدراجات سنوياً، بما يدعم تحقيق تداولات يومية تتجاوز المليار ريال.
 
وأشار في حوار مع جريدة لوسيل إلى أنه يتم العمل حالياً مع نحو 7 إلى 9 شركات لزيادة نسبة تملك الأجانب في أسهمهم إلى 49% في إطار دعم تواجد البورصة القطرية ضمن مؤشرات الأسواق العالمية.
 
وأوضح الرئيس التنفيذي لبورصة قطر أنه بالرغم من خروج صندوقين أو 3 صناديق من الصناديق التابعة لدول المقاطعة من السوق القطري، إلا أن الفترة الماضية شهدت تسجيل أكثر من 100 صندوق ومحفظة استثمارية من مختلف دول العالم.
 
وتابع المنصوري أن البورصة القطرية تحتاج إلى اكتتابات جديدة إلى جانب الانفتاح على المستثمرين الأجانب؛ وذلك لدعم تحولها إلى مستوياتها السابقة المرتفعة، بالإضافة إلى تفعيل بعض الأدوات الاستثمارية مثل: التداول بالهامش، وصانع السوق، وصناديق المؤشرات.
 
وعن المنتجات الجديدة فكشف إلى أنه يتم العمل حالياً إلى إطلاق مزيد من صناديق المؤشرات المتداولة؛ نظراً لكونها أحد أهم المنتجات التي تلقى رواجاً من قِبَل المستثمرين داخلياً وخارجياً، مع العمل على تطوير الخدمات والقوانين وتفعيل آلية النافذة الواحدة للإدراج، وتطوير آلية الترخيص للوسطاء بالتعاون مع هيئة قطر للأسواق المالية.
 
وكانت هيئة قطر للأسواق المالية قد أعلنت، موافقتها على إدراج صندوق الريان قطر المتداول، الذي يعد ثاني صندوق مؤشر توافق الهيئة على إدراجه خلال هذا الشهر.
 
وذكر المنصوري إلى أن يتم العمل أيضاً على تطوير الخدمات كي تكون هناك محطة واحدة يصل إليها المستثمر، ويحصل على خدمته في ثوانٍ أو توصيلها عبر الوسائط التكنولوجية الحديثة، إلى جانب توفير كافة الخدمات الخاصة بالبورصة عبر الإنترنت.
 
ودعا الرئيس التنفيذي لبورصة قطر سوق المال بشكل عام وليس إلى جهة واحدة، وكل الأطراف المشاركة فيه إلى تبسيط إجراءات التداول، آملاً في أن يستغرق إدراج الشركات أشهراً، بل أسابيع قليلة بدلاً من أن تصل المدة إلى سنوات، مؤكداً استهداف البورصة للسوق الآسيوي لجذب مزيد من الاستثمارات.
 
 
مستشفي حمد